Saturday, March 15, 2008

ياريت كل السادة الأفاضل اللى بيألفو الافلام/المسلسلات يعرفو ان حكاية (حشر) أسامى لكتب مشهورة ف افلامهم دى بقت حكاية مملة اوى ورخمة ومبتضيفش لافلامهم اى قيمة ثقافيه خرافيه ولاحاجه
مثال:
فيلم "تيتو" والجملتين الحمضانين بتوع السيميائى
فيلم"واحد من الناس" والبؤين بتوع مائه عام من العزله والواقعيه الخياليه
انه لاشىء الا انتقاص من قدر العمل الأصلى وجعله متاح للعامه أكتر من اللازم
اه....اخص بالذكر الاخوه اللى بيقتبسو عن رباعيات جاهين ف افلامهم التافهه,باستثناء أول مره اتعملت الحكايه دى فى فيلم "ديل السمكة" لأن الفيلم حلو ويحكى عن شاعر ويحتمل اقحام الرباعيات المنتقاه لتناسب السياق

3 comments:

Lasto-adri *Blue* said...

وفيلم السفارة فى العمارة لما إتكلموا عن رواية
"الحب فى زمن الكوليرا"
لجابريال جارسيا ماركيز
:)))

ابو مفراح said...

السلام عليكم
بصراحه اعتقد بانى مش فاهم وجهه نظرك
ارجوا منكم اظهارها اكثر من ذلك
تحياتى ابو مفراح

Samy Attahawy said...

متاح للعامه أكتر من اللازم؟
يعني ايه عامة و قد ايه اللازم و اللي اكتر من اللازم؟ بالكيلو لو سمحت عشان احنا من العامة. هو ليه الخاصة مستكترين ع العامة يعرفوا؟

أنا متفق معاك ان الاستعراض فقط للاستعراض لا قيمة له و لا يضيف للعمل شيئاً لكن اهو من باب التشجيع على القراءة. تخيلي لو كل واحد شاف فيلم و سمع اسم كتاب و راح يقراه من باب الفشخرة. كانت الحياة تبقى بمبي.